مراد علمدار وميماتي ينقذان عبد الحي من ايادي المخابرات